قرح القرنية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

قرح القرنية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج
قرح القرنية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

 ما هي قرحة القرنية ؟

قرحة القرنية هي قرحة مفتوحة في القرنية وهي الطبقة الشفافة التي تشكل الجزء الأمامي من العين و تغطي القرنية قزحية العين (الجزء الملون من عينك) وبؤبؤ العين (المركز الأسود للعين) لذلك يمكن أن يكون لقرحة القرنية آثار مدمرة على رؤيتك إذا تركت دون علاج ولا يمكنك دائمًا رؤية قرحة القرنية ولكن في بعض الأحيان ستكون هناك بقعة بيضاء على قرنيتك والتي يمكن رؤيتها عندما تنظر عن بعد في المرآة ويمكن أن تحدث قرح القرنية لعدد من الأسباب ولكنها عادة ما تنتج عن التهاب في العين .

ما هي أعراض قرحة القرنية ؟

 إذا كنت تعاني من قرحة القرنية فستلاحظها بالتأكيد ، وتتضمن الأعراض :

  • احمرار العين .
  • الم .
  • تورم الجفون .
  • جسم غريب .
  • الحساسية للضوء .
  • إفرازات العين المفرطة .
  • عيون دامعة .

وعلاوة على هذه الأعراض قد يكون لديك أيضًا بقعة بيضاء مرئية على سطح عينك ، وإذا واجهت أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه فيجب عليك زيارة طبيب العيون الخاص بك لفحص عينك وتلقي العلاج اللازم وإذا شعرت بأي ألم شديد أو تغيرات في رؤيتك فعليك طلب المساعدة مرة أخرى بشكل عاجل .

ما الذي يسبب قرحة القرنية ؟

عادة ما تحدث تقرحات القرنية نتيجة التهاب العين ، ويمكن أن تكون التهابات العين بكتيرية أو فيروسية أو فطرية أو طفيلية لذلك من المهم أن تقوم بزيارة أخصائي يمكنه مساعدتك في تحديد سبب قرحة القرنية وإعطاء العلاج المناسب ويمكن أن تساعدك معرفة سبب الإصابة بقرحة القرنية على منع حدوثها مرة أخرى في المستقبل ويزيد الأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة من خطر الإصابة بقرحة القرنية عشرة أضعاف خاصةً إذا كانوا يرتدون العدسات اللاصقة اللينة طوال الليل ، وذلك لأن البكتيريا الموجودة على العدسة اللاصقة يمكن أن تنحصر بين سطح العين والعدسة نفسها مما يسمح للعدوى البكتيرية بالتطور علاوة على ذلك إذا كنت ترتدي العدسات لفترات طويلة من الزمن فإن قرنيتك لا تتلقى أي أكسجين مما يزيد بدوره من فرص الإصابة بالعدوى ويمكن أن تؤدي العدسات غير المناسبة أيضًا إلى خدش القرنية مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى .

تزداد احتمالية الاصابة بقرحة القرنية إذا كنت :

  • النوم بالعدسات اللاصقة .
  • تعاني من جفاف العين .
  • استخدم قطرات العين الستيرويدية .
  • لديك شلل الوجه النصفي (حيث يمكن أن يتسبب ذلك في جفاف القرنية) .

يمكن أن يزيد كل عامل من هذه العوامل من عامل الخطورة للإصابة بقرحة القرنية ويمكن أن يساعد البحث عن علاج للمشكلات المذكورة أعلاه حيثما أمكن في منع حدوث قرحة القرنية وتهديد بصرك في المستقبل.

كيف تعالج قرحة القرنية ؟

قطرات العين هي الطريقة الأكثر استخدامًا للعلاج ، وعلاج قرح القرنية اعتمادًا على نوع العدوى المسببة لقرحة القرنية سيوصف لك مضاد حيوي أو مضاد للفطريات أو مضاد للفيروسات للمساعدة في شفاء عينك وقد يستغرق الأمر في كثير من الأحيان 2-3 أسابيع قبل أن تلتئم القرحة وسيطلب منك معظم الأطباء تسجيل الوصول معهم كل يومين للتأكد من أن عملية الشفاء تسير بسلاسة وبالإضافة إلى قطرات العين قد يوصي طبيبك أيضًا بتناول مسكنات الألم عن طريق الفم للمساعدة في العلاج ، ويمكن أن يكون الألم الناجم عن تقرحات القرنية قويًا جدًا لذا فإن مسكنات الألم والكمادات الباردة لتقليل التورم يمكن أن تقطع شوطًا طويلاً في تخفيف الانزعاج ، وإذا كان هناك ضرر دائم للقرنية بسبب القرحة فمن المحتمل أنك ستحتاج إلى زرع القرنية وهذا ينطبق بشكل خاص على الأشخاص الذين عانوا من القرحة في منتصف القرنية لأن هذا يمكن أن يعيق الرؤية بشكل كبير وفي إجراء زراعة القرنية يستبدل الجراح القرنية التالفة بقرنية صحية من متبرع تعيد هذه العملية رؤيتك بعد الصدمة التي تسببها قرحة القرنية ومن المهم أن تلتزم بنظافة جيدة لليد والعين خاصة عندما يتعلق الأمر بالعدسات اللاصقة من أجل منع حدوث قرحة القرنية قدرالإمكان ، والحرص على أن تكون عينيك رطبة ومرطبة بشكل جيد يمكن أن يساعد أيضًا في منع المزيد من تطور القرحة وبالتالي سيساعد في الحفاظ على الرؤية الجيدة .

تعليقات