ما يجب معرفته عن أعراض العشي الليلي وأسبابه وعلاجه

ما يجب معرفته عن أعراض العشي الليلي وأسبابه وعلاجه
ما يجب معرفته عن أعراض العشي الليلي وأسبابه وعلاجه

 ما هو العشي الليلي؟

العشي الليلي المعروف أيضًا باسم نيكتالوبيا هو حالة تعني أن عينيك غير قادرة على التكيف مع ظروف الإضاءة المنخفضة  ويحدث هذا عادةً عند وجود مشاكل في الخلايا العصوية وهي نوع من الخلايا المستقبلة للضوء في شبكية العين وهي المسؤولة عن تسهيل الرؤية الليلية و سننظر في أعراض العشي الليلي والأسباب المختلفة له وكيف يمكن علاجه والوقاية منه في المستقبل.

 كيف نرى في الظلام؟

شبكية العين التي تقع في الجزء الخلفي من عينك هي المسؤولة عن رؤيتك الليلية ،وهي مكونة من خلايا مستقبلة للضوء تسمى الخلايا العصوية والخلايا المخروطية. 

تسهل القضبان رؤيتك الليلية بينما تساعد المخاريط رؤيتك على التكيف مع الضوء الساطع وتتفاعل هذه الخلايا مع مستويات مختلفة من الضوء ،  على سبيل المثال عندما تقوم بتشغيل الضوء في الغرفة أو عندما تدخل بيئة معتمة بعد أن تكون بالخارج في ضوء ساطع وتحتاج الخلايا المستقبلة للضوء لديك إلى الاستجابة لمستويات الضوء المختلفة للتأكد من أنه يمكنك الرؤية بشكل صحيح في بيئات مختلفة وهذا هو السبب في أن تلاميذك يغيرون حجمهم باستمرار من أجل استيعاب مستويات مختلفة من الضوء وفي الأماكن المظلمة ترسل الخلايا المستقبلة للضوء إشارة لتوسيع حدقة العين والسماح بدخول المزيد من الضوء مما يساعدك على الرؤية بشكل أفضل وعندما يحين وقت الضوء ترسل الخلايا المستقبلة للضوء إشارة لتضييق حدقة العين وتقليل كمية الضوء التي تدخل عينيك من أجل حماية رؤيتك من الضوء الساطع و إذا بدأت أي أمراض أو إصابات أو حالات في العين تؤثر على الخلايا المستقبلة للضوء ، فسوف تتأثر رؤيتك الليلية أيضًا.

 أعراض العشي الليلي

هناك عدد من العلامات التي تشير إلى العشي الليلي لكن العلامة الرئيسية التي يلاحظها الناس تميل إلى الظهور عندما يكافحون للرؤية في غرفة مظلمة كما هو الحال في المساء أو عند الاستيقاظ أثناء الليل.

قد تجد أيضًا أنك:

  • النضال من أجل القيادة في الليل.
  • لا يمكن التعرف على الوجوه في الإضاءة المنخفضة.
  • خذ بعض الوقت للضبط عند الانتقال من الظلام إلى الضوء الساطع.
  • لا تستطيع رؤية النجوم في السماء.

هناك العديد من الأعراض الأخرى التي يمكن أن تشير إلى حالات أساسية تؤدي إلى العشي الليلي ، بما في ذلك:

  • ألم في العين.
  • الصداع.
  • التقيؤ.
  • غثيان.
  • الحساسية للضوء.
  • رؤية مشوشة.
  • رؤية غائمة.

إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض جنبًا إلى جنب مع تدهور الرؤية في البيئات المظلمة فتحدث إلى أخصائي العيون حول العشي الليلي وأي علاج محتمل قد تحتاجه.

 ما الذي يسبب العشي الليلي؟

هناك عدد من أسباب العشي الليلي بعضها سهل التغيير (مثل الأسباب الغذائية) بينما البعض الآخر أكثر حدة ولا رجعة فيه.

تشمل الحالات والأمراض التي يُعرف أنها تؤدي إلى العشي الليلي ما يلي:

  • قصر النظر (قصر النظر).
  • إعتام عدسة العين.
  • نقص فيتامين أ.
  • أدوية الجلوكوما والزرق.
  • التهاب الشبكية الصباغي.
  • السكري.
  • القرنية المخروطية
  • متلازمة أوشر

يعتمد العلاج الدقيق للعمى الليلي على سبب ، ويمكن تحديد ذلك من قبل طبيب العيون الخاص بك من خلال اختبارات العين لتقييم صحة وحالة عينك وتعد اختبارات العين المنتظمة ضرورية في مراقبة صحة عينيك سواء كنت مصابًا بالعشي الليلي أم لا وغالبًا ما يتم التعرف على الحالات في اختبارات العين الروتينية حيث يمكن أن يشير الجزء الخلفي من عينك إلى العديد من حالات العين وغيرها من المشكلات مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والزرق والمزيد.

 كيفية علاج العشي الليلي

في معظم الأوقات يكون علاج العشي الليلي بسيطًا نسبيًا ولكن الطريقة تعتمد على السبب الدقيق لذلك ، ونظرًا لأن العشي الليلي يمكن أن يحدث لعدد من الأسباب يجب عليك تحديد السبب الجذري للعمى الليلي قبل أن تتمكن من تلقي العلاج المناسب و يجب أن تكشف زيارة أخصائي العيون الخاص بك لإجراء فحص للعين عن سبب العشي الليلي لديك وبالتالي الكشف أيضًا عن مسار العلاج الذي تحتاجه.

 وصفة طبية جديدة

 يمكن أن تكون الإصابة بقصر النظر الشديد (قصر النظر) سببًا للعمى الليلي. يحدث قصر النظر عندما تطول عينك مما يمنع شبكية العين من تركيز الضوء بشكل صحيح وقد يعاني الأشخاص المصابون بقصر النظر أحيانًا من رؤية أكثر من بضعة أقدام أمامهم وإذا كنت تعاني من قصر النظر ولكنك لا ترتدي نظارات أو عدسات لاصقة مع الوصفة الطبية الصحيحة فقد تجد أنك تواجه المزيد من الصعوبات في بعض الأحيان تكون النظارات الجديدة هي ما تحتاجه لتصحيح العشي الليلي.

 جراحة الساد

يمكن أن يحدث العشي الليلي أحيانًا بسبب إعتام عدسة العين الأساسي يتشكل إعتام عدسة العين عندما تصبح عدسة العين الطبيعية غائمة وتتصلب مع تقدم العمر. تحد العدسة الملبدة بالغيوم من كمية الضوء التي تتلقاها العين مما يتسبب في مشاكل بصرية معينة في الضوء الخافت ولكن الخبر السار هو أنه يمكن علاج إعتام عدسة العين بواحدة من أبسط جراحات العيون في العالم ويتم استبدال عدسة العين الطبيعية المظلمة بعدسة اصطناعية تعيد الرؤية الجيدة وتقضي على العشي الليلي.

 المزيد من فيتامين أ

تحدث بعض حالات العشي الليلي بسبب نقص فيتامين أ في نظامك الغذائي. وذلك لأن فيتامين (أ) يشكل بروتينًا يمتص الضوء في شبكية العين وغيابه يمكن أن يؤدي إلى نقص فيتامين (أ) واختلال وظيفي في الشبكية.

الأطعمة الغنية بفيتامين أ هي:

الفواكه والخضروات البرتقالية والصفراء (مثل البطيخ والجزر والبطاطا الحلوة والقرع والمانجو)

  • لبن.
  • الخضر الورقية على سبيل المثال سبانخ
  • بيض.
  • زيت كبد سمك القد.

قد يكون التأكد من تناول نظام غذائي متوازن يحتوي على كمية كافية من فيتامين أ هو ما تحتاجه لتقليل أعراض العشي الليلي.

 دواء جديد للجلوكوما

الجلوكوما هي حالة لا يمكن فيها تصريف السائل من عينك بشكل صحيح مما يعني أنه يبقى في عينك ويؤدي إلى تراكم ضغط العين وتؤدي هذه الزيادة في ضغط العين إلى تفاقم الرؤية المحيطية تدريجيًا مما يؤدي في النهاية إلى العشي التام في الحالات الشديدة ويتم تناول دواء الجلوكوما من أجل خفض ضغط العين والمساعدة في تصريف السوائل من عينك ومع ذلك يمكن لبعض أدوية الجلوكوما أن تتسبب في إغلاق حدقة العين وبالتالي منع الضوء من دخول العين وتؤدي إلى العشي الليلي.

 التعايش مع العشي الليلي

إذا تم تشخيص إصابتك بالعشي الليلي وما زلت تعاني من الأعراض فينبغي قبل كل شيء الامتناع عن القيادة ليلاً وقد يكون هذا غير آمن للغاية لأن عينيك تفشل في التكيف بسرعة كافية مع المصابيح الأمامية أو مصابيح الشوارع مما يعيق رؤيتك وغني عن القول أنه عندما تكون مسؤولاً عن مركبة تسير بسرعة ، فإن الرؤية الجيدة لها أهمية قصوى ويجب أيضًا أن تهدف إلى ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على ضغط عينك منخفضًا قدر الإمكان ومحاولة تناول نظام غذائي متوازن لضمان حصولك على ما يكفي من فيتامين أ وتبدو النظرة المستقبلية لمعظم أشكال العشي الليلي جيدة مع العلاجات المتاحة لتحسين الرؤية وقد تجد أيضًا أن النظارات الشمسية تساعد في تقليل الأعراض التي تعاني منها في الحياة اليومية لا سيما عند الدخول في بيئات ذات إضاءة زاهية قد تكافح عيناك للتكيف معها و احضر اختبارات العين بانتظام ولا تتردد في طلب المشورة الطبية إذا لاحظت أن شيئًا ما قد تغير فالتصرف السريع يمكن أن يساعد في الحفاظ على بصرك ويسمح لك بالحصول على علاج فعال في أسرع وقت ممكن.

تعليقات