انسداد القناة الدمعية عند الأطفال: الأعراض والعلاج

انسداد القناة الدمعية عند الأطفال: الأعراض والعلاج
انسداد القناة الدمعية عند الأطفال: الأعراض والعلاج

يشار إلى القناة الدمعية أيضًا باسم القناة الأنفية الدمعية وهي ممر صغير يمتد من الزاوية الداخلية للجفون إلى الجزء الداخلي من الأنف. 

تفرز العين الدموع والمخاط باستمرار مما يؤدي إلى تصريف القناة الدمعية بعيدًا.

انسداد القنوات الدمعية الذي يُطلق عليه طبيًا انسداد القناة الأنفية الدمعية هو حالة شائعة نسبيًا عند الأطفال حديثي الولادة. 

تشير التقديرات إلى أن حوالي 5-10٪ من الأطفال يولدون بانسداد القناة الدمعية في إحدى العينين أو كلتيهما. 

وهو ناتج عن انسداد كامل أو جزئي في نظام تصريف الدموع.

 ما هو انسداد القناة الدمعية عند الأطفال؟

عندما يعاني الأطفال من انسداد في القناة الدمعية فإن دموعهم لا تستطيع التصريف بشكل طبيعي ويمكن أن يسبب عيونًا لزجة أو متهيجة أو مائيّة ومع ذلك تذكري أن هذا الوضع لا يهدد الحياة وأن المشكلة لا تضر بصر طفلك وفي معظم الأطفال تختفي هذه الحالة من تلقاء نفسها خلال العام أو العامين الأولين وفي الوقت نفسه هناك العديد من الطرق التي يمكنك تجربتها في المنزل والتي قد تساعد في إزالة انسداد القنوات الدمعية وعلى سبيل المثال يمكنك استخدام ضغط دافئ بين حين وآخر عندما يتراكم الصرف ولهذا الغرض قم بتدفئة كرة قطنية ناعمة ونظيفة أو منشفة بالماء وتنظيف القناة الدمعية لطفلك ويمكنك أيضًا القيام بتدليك القناة الدمعية لفتحه وتفريغه  ويمكن لطبيبك أن يرشدك إلى كيفية القيام بذلك.

 ما هي العلامات والأعراض الرئيسية لانسداد القناة الدمعية؟

في كثير من الأحيان يُساء فهم أعراض انسداد القناة الدمعية على أنها عدوى بالعين مثل العين الوردية. 

تبدأ العلامات الرئيسية لانسداد القناة الدمعية عادةً خلال الأيام أو الأسابيع الأولى من حياة المولود الجديد.

تشمل الأعراض الرئيسية المرتبطة بانسداد القناة الدمعية ما يلي:

  • تورم الجفون أو احمرارها.
  • دموع مستمرة.
  • التفريغ الأخضر والأصفر.
  • الجفون ملتصقة ببعضها البعض.

نقطة مهمة يجب ملاحظتها هنا هي أن العين لن تتحول إلى اللون الأحمر كما هو الحال في التهاب الملتحمة والذي قد يحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية كما تتكون الإفرازات من بكتيريا ودموع طبيعية ولن تكون هناك علامات للعدوى.

ضع في اعتبارك أننا جميعًا وليس الأطفال فقط لدينا بكتيريا طبيعية على جفوننا وعادة ما يتم التخلص من هذه الدموع ومع ذلك عندما يتم انسداد نظام القناة الدمعية تبقى البكتيريا على الجفن حيث لا يوجد مكان تذهب إليه قد يتسبب هذا في حدوث عدوى إذا لم يتم اكتشافها مبكرًا لذا راقب طفلك لأعراض مثل الاحمرار أو التورم والإفرازات التي تزداد سوءًا في مثل هذه الحالة من الأفضل أن يقوم طبيب العيون بفحص طفلك بحثًا عن انسداد القناة الدمعية وسيكون هذا مفيدًا لمعرفة ما إذا كانت عيون طفلك مصابة أم لا وسيساعد أيضًا في تحديد خطة العلاج لنفسه.

 ما هو العلاج المطلوب؟

أثناء العناية بالقناة الدمعية المسدودة لطفلك فإن الشيء الرئيسي الذي يجب أن تتذكره هو الحفاظ على الجلد جافًا ونظيفًا باستخدام الماء النظيف والصوف القطني في حالة التهاب الجلد يمكنك استخدام الفازلين لتنظيف وحماية الجلد الجاف كما يمكنك أيضًا تجربة تدليك الطفل المسدود بالقناة الدمعية ويتم ذلك عن طريق الضغط المستمر على الزاوية الداخلية لجفون الطفل عدة مرات في اليوم ، مما يساعد على إزالة الانسداد تأكد من استخدام ضغط لطيف فقط أثناء القيام بالتدليك تذكر أيضًا أن انسداد القنوات الدمعية لا يتطلب قطرات للعين إلا إذا كانت العين نفسها حمراء جدا.

 متى يجب إجراء عملية انسداد القناة الدمعية؟

في معظم الأطفال تتحسن القناة الدمعية المسدودة من تلقاء نفسها بعد السنة الأولى نظرًا لأن الأعراض ستتحسن بالتأكيد بمرور الوقت فإن اقتراحنا هو الانتظار لفترة أطول قليلاً قبل اختيار تشغيل القناة الدمعية لطفلك أما في حالة استمرار الأعراض قد يحتاج طفلك إلى فحص القناة الدمعية وعادة ما يتم ذلك تحت تأثير التخدير العام كما يجب أن تتذكر أن القناة الدمعية لطفلك قد تحتاج إلى جراحة إذا فشلت جميع طرق العلاج الأخرى.

تعليقات