كل ما يجب معرفته عن التصلب العصبى المتعدد وأضراره على العين

كل ما يجب معرفته عن التصلب العصبى المتعدد وأضراره على العين
ما يجب معرفته عن التصلب العصبى المتعدد وأضراره على العين

التصلب المتعدد هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي بما في ذلك الدماغ والنخاع الشوكي ، ولا يُعرف سبب إصابة بعض الأشخاص بمرض التصلب العصبي المتعدد بشكل كامل ، والمعروف أن شيئًا ما يحفز جهاز المناعة على مهاجمة النخاع الشوكي والدماغ ففي الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد يتضرر الميالين الذي يحمي الألياف العصبية في الجهاز العصبي المركزي .

أعراض التصلب المتعدد

عادة ما يكون التصلب المتعدد مرضًا تدريجيًا ، مما يعني أن الأعراض تميل إلى التفاقم بمرور الوقت ، ومع ذلك قد يعاني بعض الأشخاص من هدوء دوري في الأعراض ، وعند حدوث الأعراض يمكن أن تختلف في شدتها ولا يمكن التنبؤ بها أيضًا .

غالبًا ما تشمل الأعراض ما يلي :

  • ضعف .
  • وخز في الأطراف .
  • الم .
  • مشاكل التوازن .
  • تشنجات عضلية .
  • فقدان السيطرة على المثانة .

قضايا الرؤية 

كيف يؤثر التصلب المتعدد على الرؤية ؟

تعد مشاكل الرؤية أحد أكثر أعراض التصلب المتعدد شيوعًا ، في الواقع وفقًا للاتحاد الدولي لمرض التصلب العصبي المتعدد غالبًا ما تكون مشكلات الرؤية من أولى الأعراض التي يلاحظها الأشخاص المصابون بالتصلب المتعدد ، ويؤثر مرض التصلب العصبي المتعدد على الأعصاب في الجسم بما في ذلك الأعصاب التي تلعب دورًا في الرؤية ، ونتيجة لذلك يمكن أن تتطور العديد من حالات العين  .

يمكن أن تشمل حالات العين والرؤية المرتبطة بالتصلب المتعدد ما يلي :

  • الرؤية المزدوجة وعدم وضوح الرؤية :

    يمكن أن تتطور الرؤية المزدوجة وعدم وضوح الرؤية لدى الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد ، ويُعتقد أن الضرر الذي يلحق بالأعصاب يجعل الدماغ يفسر الصور بشكل مختلف ، وتميل الرؤية المزدوجة أو غير الواضحة إلى الحدوث غالبًا عندما يؤثر التصلب المتعدد على جذع الدماغ ، مما يساعد على تنسيق حركات العين وتفسيرها ، ويمكن أن تتطور الرؤية المزدوجة أو غير الواضحة وتصبح أسوأ بمرور الوقت أو يتم حلها تلقائيًا وبشكل كامل .

  • التهاب العصب البصري :

    يحدث التهاب العصب البصري بسبب تلف الميالين الذي يعزل العصب ، وقد تشمل الأعراض الألم وفقدان جزئي للرؤية ، ويمكن أن تتأثر إحدى العينين أو كلتا العينين ، ويمكن أن تأتي نوبات التهاب العصب البصري وتذهب عند الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد .

  • رأرأة (حركات العين اللاإرادية) :

    قد تحدث أيضًا حركات العين اللاإرادية أو المتشنجة والتي تسمى رأرأة مع مرض التصلب العصبي المتعدد ، ويمكن أن تؤدي حركات العين اللاإرادية هذه إلى أعراض أخرى مثل الغثيان والدوار ومشاكل التوازن .

  • فقدان البصر :

    يمكن أن يؤدي مرض التصلب العصبي المتعدد إلى ورم عضلي مما يؤدي إلى ظهور بقعة عمياء في الرؤية المركزية ، وفي حالات نادرة يمكن أن يتسبب أيضًا في فقدان الرؤية في مجالات الرؤية اليمنى أو اليسرى .

كيف يتم علاج مشاكل الرؤية المتعلقة بمرض التصلب العصبي المتعدد ؟

بمجرد تشخيص التصلب المتعدد هناك علاجات متاحة قد تقلل الأعراض ، ومن الضروري أيضًا إجراء فحوصات منتظمة للعين ، ويتيح لك تحديد مشاكل الرؤية في أسرع وقت ممكن الحصول على العلاج بسرعة ، وقد يمنع المشاكل من أن تصبح أسوأ ، وبالإضافة إلى ذلك قد لا تكون جميع مشاكل العين التي يصاب بها الشخص بسبب مرض التصلب العصبي المتعدد ، وبعض مشاكل الرؤية مثل إعتام عدسة العين والزرق شائعة بين عامة السكان يمكن أن تتطور جنبًا إلى جنب مع مرض مزمن مثل التصلب المتعدد ، وغالبًا لا تظهر أعراض هذه الحالات في المراحل المبكرة ولا يمكن تشخيصها إلا من خلال فحص العين.

إذا كنت تعاني من مشاكل في العين تتعلق بالتصلب المتعدد ، فهناك خيارات علاج متاحة ، بما في ذلك ما يلي :

  • الأدوية :

    يمكن وصف الأدوية لعلاج بعض أعراض العين المرتبطة بمرض التصلب العصبي المتعدد ، على سبيل المثال قد تساعد مرخيات العضلات والأدوية المضادة للنوبات في علاج حركات العين اللاإرادية .

  • رقعة العين :

    من خلال وضع رقعة للعين على عين واحدة قد تساعد في تقليل المشاكل المتعلقة بالرؤية المزدوجة مثل الدوخة والغثيان ، وقد لا تساعد رقعة العين كل من يعانون من ازدواج الرؤية لكنها علاج غير جراحي قد يكون فعالاً بالنسبة للبعض .

  • المنشطات :

    قد تساعد الستيرويدات في تقليل الالتهاب الذي يؤدي إلى مشاكل بصرية ، ووفقًا لاحدث الدراسات الطبية، لم يثبت أن الستيرويدات تؤثر على المسار طويل الأمد للمرض ، لكنها قد تقلل من مدة ظهور الأعراض لدى الشخص ، ويمكن إعطاء المنشطات عن طريق الوريد من خلال سلسلة من الحقن ، وفي حالات أخرى ، يمكن إعطاء المنشطات عن طريق الفم ، ويمكن أن يكون للستيرويدات بعض الآثار الجانبية ، مثل القلق ومشاكل النوم وزيادة الوزن .

  • العلاج المناعي (IMT) :

    العلاجات المعدلة للمناعة هي فئة من العلاجات التي تعمل على جهاز المناعة وتستخدم لعلاج اضطراب المناعة الأساسي ، ويمكن أن تكون هذه خيارات علاجية مهمة لمرضى التصلب المتعدد بما في ذلك المرضى الذين يعانون من مشاكل في العين وتغيرات في الرؤية لمعالجة المرض الأساسي ، وإذا كنت مصابًا بمرض التصلب العصبي المتعدد فمن الضروري العمل مع طبيب العيون الخاص بك لعلاج أي مشاكل تتطور في أسرع وقت ممكن ، حتي يمكن لطبيب العيون أن يساعدك في تطوير استراتيجيات للتعامل مع مشاكل العين ومشاكل الرؤية ، وفي معظم الحالات غالبًا ما تكون مشاكل الرؤية الناتجة عن التصلب المتعدد مؤقتة فقط .

تعليقات