ما الذي يجب أن تعرفه عن الغمش وعلاجه؟

ما الذي يجب أن تعرفه عن الغمش وعلاجه؟
ما الذي يجب أن تعرفه عن الغمش وعلاجه؟

تتطور رؤية الشخص خلال السنوات القليلة الأولى من الحياة ، ومن ثم فمن الأهمية تشخيص وعلاج مختلف الحالات الصحية للعين مثل الغمش في أقرب وقت ممكن ، وإذا تركت مثل هذه الحالة دون علاج لفترة طويلة فإنها ستضر بصر الشخص مما يؤدي إلى تطور رؤية غير طبيعية أو رؤية غير صحية.

ما هو الغمش (العين الكسولة) ؟

الغمش (المصطلح الطبي للعين الكسولة) هو حالة الطفولة المبكرة التي لا يتطور فيها بصر الطفل كما ينبغي في عين واحدة ، وبالنسبة للشخص الذي يعاني من الغمش يميل الدماغ إلى التركيز على عين أكثر من الأخرى  ولا تنضج الخلايا العصبية المسؤولة عن الرؤية كما ينبغي إذا لم تتلقى تلك العين التحفيز المناسب و يعتبر الغمش أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للعمى الجزئي أو الكلي في عين واحدة أثناء الطفولة و إذا تركت دون علاج يمكن أن يحدث فقدان مؤقت أو دائم للرؤية بما في ذلك فقدان الرؤية ثلاثية الأبعاد وإدراك العمق ولذلك يُنصح دائمًا بزيارة أقرب مستشفى عيون في أقرب وقت ممكن.

ما أسباب الغمش ؟

يمكن أن تنتج العين الكسولة عن أي شيء يعيق الرؤية في أي من العينين أثناء نمو الطفل ، ويميل الدماغ إلى قمع الصور القادمة من العين الأكثر تأثراً على الرغم من أن أسباب ذلك لا تزال غير واضحة .

يمكن أن يكون الغمش ناتجًا عن العديد من الأسباب مثل :

  • إصابة العين .
  • جراحة العيون .
  • قرحة القرنية .
  • الزرق .
  • تدلي أحد الجفون .

يمكن أن تشمل علامات وأعراض الغمش ما يلي :

  • إمالة الرأس .
  • نتائج غير طبيعية لاختبارات فحص الرؤية .
  • الأداء غير السليم لكلتا العينين معًا .
  • تجول العين إلى الخارج أو إلى الداخل .
  • إغلاق العين أو إغماضها .
  • إدراك العمق الضعيف .
  • الميل إلى الاصطدام بالأشياء من جانب واحد .
  • رؤية مشوشة .

بعض الأسباب المحتملة مذكورة أدناه :

  • الحول متباين الانقسام

    في حالة عدم تركيز الضوء بشكل صحيح أثناء مروره عبر عدسة العين فقد يؤدي ذلك إلى حدوث خطأ انكساري ، ويحدث ذلك بسبب طول النظر أو قصر النظر أو اللابؤرية حيث يكون سطح العدسة أو القرنية غير مستوى مما يؤدي إلى زيادة عدم وضوح الرؤية و إذا كان الطفل يعاني من غمش متباين الخواص فسيكون هي أكثر قصر نظر أو طول نظر في إحدى العينين مقارنة بالآخرى مما قد يؤدي إلى تطور الحول في العين الأكثر إصابة .

  • الحول

    تشير هذه الحالة إلى اختلال التوازن في العضلات التي تضع العين و يمكن أن يتسبب ذلك في قلب العينين أو تقاطعهما ، ويؤدي ذلك الي اختلال التوازن العضلي هذا أيضًا ، وإلى صعوبة تتبع العينين للأشياء معًا و قد يرث الشخص الحول الناتج عن مرض فيروسي أو إصابة أو طول نظر أو قصر نظر و هذا هو النوع الأقل شيوعًا من الغمش حيث يمكن لشيء ما أن يمنع العين من الرؤية مما يؤدي إلى إضعافها في معظم الحالات ، ويمكن أن تتأثر كلتا العينين .

علاج الغمش

الطريقة الأكثر فعالية لعلاج الغمش هي علاج أمراض العين الأساسية ، وخيارات العلاج المبكرة سهلة ، وقد تشمل العدسات اللاصقة أو النظارات الطبية أو قطرات العين أو رقع العين أو علاج الرؤية ، و تصبح نتيجة العلاج أفضل إذا تم إجراؤها في أقرب وقت ممكن علاوة على ذلك قد يكون الشفاء ممكنًا إذا تم علاج العين الكسولة للبالغين في أقرب وقت ممكن .

يمكن أن تشمل خيارات العلاج الأخرى

استحلاب العدسة أو جراحة الساد ، حيث يقوم الأطباء بإزالة الساد المسئول عن الحول جراحيًا بمساعدة التخدير العام أو الموضعي ، ويساعد تقويم البصر أو تمارين الرؤية في تصحيح الرؤية ، ومع ذلك لا توجد تمارين معينة يمكنها تحسين الغمش ، ومع ذلك أثناء هذه التمارين يتم تحفيز العين الأضعف بمجموعة من الأنشطة التي تتطلب رؤية مكثفة مثل التلوين وألعاب الكلمات مع تغطية العين القوية .

 استنتاج 

من المهم أن يخضع طفلك لفحوصات العين الروتينية على الرغم من أن الحول يؤثر على نسبة صغيرة فقط من الأطفال و بهذه الطريقة يمكن للطبيب علاج الغمش أو أي حالة أخرى من حالات العين .

تعليقات